نادي أربيل ألرياضي  
 
كوردى   |   English   |   عربي
 
كرة القدم
كأس الاتحاد الآسيوي: أربيل 1 - كيتشي 1
الزرقاء - تعادل نادي أربيل العراقي مع كيتشي من هونغ كونغ 1-1 في المباراة التي أقيمت يوم الثلاثاء على ستاد الأمير محمد في الزرقاء، ضمن ذهاب قبل نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2014.
وتقدم أربيل بهدف لؤي صلاح في الدقيقة 59 من عمر اللقاء، قبل أن يدرك كيتشي التعادل بواسطة الإسباني خوان بيلنكاسو (68 من ضربة جزاء).
وتقام مباراة الإياب بين الفريقين يوم الثلاثاء 30 أيلول/سبتمبر الجاري على ستاد مونغكوك في هونغ كونغ.
ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المرحلة يوم الثلاثاء أيضا القادسية الكويتي مع ضيفه بيرسيبورا جايابورا الإندونيسي على ستاد نادي الكويت.
وكان أربيل بلغ المباراة النهائية للبطولة عام 2012، حيث يتطلع للظهور الثاني في النهائي في غضون ثلاث سنوات، علما بأنه تغلب في الدور ربع النهائي على هانوي الفيتنامي بواقع 3-0 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.
وضغط أربيل في بداية اللقاء وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 13 عندما وجد لؤي صلاح وأمجد راضي نفسهما في مواجهة حارس كيتشي ومدافع واحد فقط، ولكن راضي سدد كرة ضعيفة من حافة منطقة الجزاء نجح الحارس وانغ زهينبينغ في التصدي لها.
وتواصلت فرص الفريق العراقي، فسدد راضي كرة مرت بجوار القائم الأيمن، في حين سيطر الحارس وانغ على تسديدتي لؤي صلاح وفيكتور اورمازابال.
وكانت أولى فرص كيتشي في الشوط الأول عندما نفذ لام كاو واي ضربة حرة مباشرة من الجهة اليمنى وصلت أمام فيرناندو ريكيو لكن الأخير لم يسيطر على الكرة وهو في مواجهة المرمى (36).
وفي بداية الشوط الثاني سنحت فرصة جديدة لأربيل بعدما مرر لؤي صلاح كرة متقنة إلى اورمازابال لكن الأخير سدد بتسرع فوق العارضة.
ثم سنحت فرصة خطيرة لصالح كيتشي إثر ركلة ركنية ارتقى لها بيلينكاسو وحولها برأسه لكن العارضة تدخلت لتحرمه من التسجيل (58).
ورد أربيل مباشرة بتسجيل هدف التقدم بعدما استلم لؤي صلاح الكرة على الجهة اليمنى وسدد كرة اصطدمت بأحد المدافعين لتغالط الحارس وانغ وتتابع طريقها داخل المرمى (59).
وكاد أربيل يسجل الهدف الثاني بعدما أرسل لؤي صلاح كرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها أمجد راضي غير المراقب ولكنه لم ينجح في الوصول إليها (64).
وخطف كيتشي هدف التعادل عبر ضربة جزاء نفذها بيلنكاسو بنجاح، واحتسبت نتيجة لمس علي فايز للكرة بيده داخل المنطقة (68). ليرفع بيلنكاسو رصيده في صدارة هدافي البطولة إلى 11 هدفا لغاية الآن.
كرة القدم
اربيل يصعد الى المباراه النهائيه لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم
هونغ كونغ - نجح نادي أربيل العراقي في التأهل للمباراة النهائية بعد فوزه خارج ملعبه على كيتشي من هونغ كونغ 2-1 يوم الثلاثاء على ستاد مونغكوك في هونغ كونغ، ضمن إياب قبل نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2014.
وسجل علي فائز (3) وأمجد راضي (9) هدفي أربيل، في حين أحرز البديل غاو وين (69) هدف كيتشي.
وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بالتعادل 1-1 قبل أسبوعين على ستاد الأمير محمد في الزرقاء، ليتأهل أربيل إلى المباراة النهائية بعدما تفوق بواقع 3-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.
وبهذا تأهل أربيل إلى المباراة النهائية النهائية للمرة الثانية في تاريخه، بعدما كان بلغ النهائي عام 2012 قبل أن يخسر أمام الكويت الكويتي.
ويلتقي أربيل في النهائي مع القادسية الكويتي الذي فاز إيابا خارج ملعبه على بيرسيبورا جايابورا الإندونيسي 6-0 ليتفوق بواقع 10-2 في مجموع المباراتين.
وبدأ أربيل المباراة بصورة قوية ونجح في افتتاح التسجيل بعد مرور ثلاث دقائق فقط إثر ضربة حرة مباشرة نفذها علي فايز ولم ينجح الحارس وانغ زهينبينغ في السيطرة على الكرة لتتهادى في الشباك.
ثم ضاعف الفريق العراقي من تقدمه في الدقيقة التاسعة بعدما أرسل لاعب الوسط محمد خالد تمريرة متقنة في الجهة اليسرى إلى لؤي صلاح ليلعب تمريرة عرضية ارتقى لها أمجد راضي وحولها برأسه في المرمى.
ثم بعد ذلك حاول لاعبو أربيل احتواء هجمات كيتشي من خلال السماح لهم بالسيطرة على الكرة دون تهديد حقيقي على المرمى، قبل أن ينطلق لاعبو الفريق العراقي في هجمات مرتدة.
وضغط كيتشي في الشوط الثاني بحثا عن تسجيل ثلاثة أهداف يعيد بها آماله في بلوغ المباراة النهائية، ولكن محاولات لاعبي الفريق اصطدمت بصلابة الدفاع العراقي.
ونجح كيتشي أخيرا في تسجيل الهدف الأول عند الدقيقة 67 إثر ركلة ركنية وصلت إلى البديل غاو وين ليسدد بقوة في المرمى.
وحاول أصحاب الأرض تسجيل المزيد من الأهداف، لكن أبرز محاولاتهم جاءت في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني إثر دربكة أمام المرمى لم ينجح أي لاعب في الاستفادة منها.
كرة القدم
مدرب أربيل يتطلع للأمام
بي - اعتبر أيوب أوديشو مدرب أربيل العراقي أنه يجب التطلع للأمام بعد خسارة فريقه أمام القادسية الكويتي بفارق ركلات الترجيح 2-4 بعد تعادل الفريقين 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي يوم السبت على ستاد مكتوم بن راشد آل مكتوم في دبي، في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2014.
ولم ينجح الفريقين في استغلال الفرص التي سنحت لهما خلال الوقتين الأصلي والإضافي، فتم اللجوء إلى ركلات الترجيح من أجل حسم النتيجة.
وفي ركلات الترجيح سجل القادسية أربع محاولات من أصل خمسة، في حين أهدر أربيل ركلتين من أصل أربعة، حيث سدد هوار محمد في العارضة في حين تصدى نواف الخالدي حارس القادسية لمحاولة علي فايز عطية.
وكان القادسية بلغ المباراة النهائية مرتين من قبل، حيث خسر عام 2010 أمام الاتحاد السوري، ثم خسر العام الماضي أمام مواطنه الكويت، في حين بلغ أربيل نهائي عام 2012 قبل أن يخسر أمام الكويت أيضا.
وقال أوديشو في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: في الشوط الأول قدم لاعبو القادسية كرة قدم أفضل، ولكن في الشوط الثاني قمنا بعمل جيد وكذلك في الوقت الإضافي، ولكن عندما يتم اللجوء إلى ركلات الترجيح فإن هذا ما يحصل في كرة القدم، وبالتالي أنا أهنئ نادي القادسية.
وأضاف: نحن غير محظوظين مع الأندية الكويتية، ونحن مصابون بالإحباط، ولكن لا يوجد ما يمكن أن نقوم به الآن، ولذلك يجب أن نعود من أجل العمل لمباريات الدوري العراقي، لأنه تم تأجيل بعض هذه المباريات كي نتمكن من المشاركة في البطولة القارية.
وأوضح مدرب أربيل حول الشوط الأول: لاعبو وسطنا لم يقوموا بالعمل الذي كنت أريده منهم بنسبة 100%، ولكنني حاولت إبقاء الأمور مترابطة قدر الإمكان.
وتابع: قمنا بتغيير طريقة اللعب وسيطرنا على المباراة حيث قام اللاعبون بتطبيق الخطة الموضوعة ولكن ذلك لم يكن كافيا.. الطقس ساعد الفريق الكويتي، حيث أنه طبيعي بالنسبة لهم ولكننا في ذات الوقت غير معتادين عليه.
 
Copyright ©  Erbil Sport Club. All Rights Reserved.
أربيل - عراق